الجمعة، 10 سبتمبر، 2010

الكفرة احفاد القردة والخنازير يبذرون ३० الف دولار من اجل المانغا ؟؟؟؟؟







قبل يومين كنت أستمع للراديو الكافر في طريق للعمل وبنفسية منتعشة فسمعت خبراً جميلاً وفيه عبرة أحببتكم أن تعرفوها لكي تعرفو ماهي أخلاق أبناء القردة والخنازير وتقارنوها بأخلاق مدعين الشرف والشهامة وكل الصفات البالية التي تسطر أسماعنا ليل نهار وهم منها براْء
الخبر يمكن غريب والكثير منكم سيكون مستغربا ماهو؟؟ وما سبب طرحي له ؟؟؟؟؟؟
المهم لكي لا أبتعد كثيراً عن الموضوع
فالذي أريده ببساطة هو عن بدء موسم المانغو أو المانغة اللذيذة




وفي بداية كل موسم يحصل مزاد علني بين التجار والبائعين يقام في أسواق (فلامنغتون) الكبيرة التي تقع في قلب مدينة سدني ويبدأ المزاد كل عام بمزاد تقليدي ولكن يهدف لشيء رائع جدا وإنساني لآخر الحدود ولم ولن يحصل في بلادنا المقفرة



المزاد هو لصندوق واحد يحوي على حوالي العشرين حبة من حبات المانغا ويخصص ريع بيع الصندوق الأول كل عام لمستشفى الأبحاث ( ويستميد) للأطفال
: Westmead Children Hospital

وأبحاث جمعية سرطان البروتستات
ووصل سعر الصندوق الأول هذا العام الى مبلغ 30 ألف دولار
نعم ثلاثين الف دولار دفعت من أجل كم حبة مانغو ؟؟؟؟؟؟؟

ولكن عندما فكرت بالموضوع وجدت أن القصد الأكبر في القضية هو ليس من أجل الفاكهة
بل لديه جوانب كبيرة جداً (إنسانية) يصعب على عقول القيمين على إدارة مصالح بلادنا والمسئولين المكرشين في بلداننا العربية التي من صلعم والله عليهم بالتفكير من مؤخراتهم وكروشهم بدل أدمغتهم عندما يتعلق الامر بأمور رعيتهم وأطفال رعيتهم الذين ابتلوا بهم وبمغامراتهم وغبائهم اللامتناهي ويهتمون فقط بطرق جديدة للسفط واللفط والبلع السريع بدون مضغ ماينزل لبطونهم
فإن كانت أسنانهم لا تتعب إلا تتعب الكروش التي يرمون فيها البلاوي ليل نهار؟؟

بائعو ومشترو حبات الفاكهة هذه اخترعوا طريقة جديدة لعرض بضائعهم وتحسين صورتهم أمام أبناء شعبهم بطرق ذكية جداً وأسمى بكثير من طرق أبناء جلدتنا الأغرار
مشتري هذه السنة دفع مبلغ الثلاثين ألف دولار كان مندوب سلسلة أسواق
Woolworthsالكبيرة والضخمة

فهل يعقل أن يشتري أي عاقل حاجة ويدفع فيها مبلغ كبير كان يمكن أن ينتظر مدة خمس دقائق أخرى لكي يحصل على نفس الشيء ونفس النوعية والجودة بسعر يقل عن المبلغ بنسبة 99%
ولكن ان فكرنا قليلا وبحثنا في مادفع هذا الرجل و تفكيره وتفكير من أخترع الأسلوب وتفكير من دافع وضحى بدمه وماله وحياته هم من بنوا هذا البلد الجميل والرائع والطيب
كم أحبك يا أستراليا وكم أحب أولادك أحفادة القردة والخنازير

الجمعة، 7 مايو، 2010

رسولنـــــــــــــــــا والــــــــــــــوزغ






معجزة انشقاق القمر المزعومة
اضغطوا على الصورة للتكبير
من مدونة الصديق عرب الفضاء




سعوديين على القمر













الرجل بالإسلام يعادل........=..

























رسولنا والوزغ
عداوة وخصومة بين رسولنا والوزغ

لم يحدد رسولنا عليه السلامات والبصقات هل الوزغ حشرة أم حيوان ؟ ولم يبين لنا من أي فصيلة ؛ كما لا نعرف سر عداوته لكثير من الحيوانات والحشرات المسكينة والتي نجزم أنها لم تقترب منه لنجاسته ؛
أمر بقتل الأفعى والحية والعقرب والغراب الأسود والفأرة ومرة استبدل الغراب بالحدأة ــ وهي طائر ــ مما يدل على تخبط برأسه الفارغ المريض ؛ والكلب الأسود تحديدا هو شيطان !!
سبب كراهية رسولنا للوزغ أن هذا الأخير عندما ألقى الناس إبراهيم بالمنجنيق ليسقط بالنار فإن الحشرات والحيوانات سارعت بسرعة لأقرب نبع ماء ومن ثم انطلق لإبراهيم لتطفىء النار عنه وتساعده بينما الوزغ العدو اقترب من النار+ ونفخ عليها ليزيدها إشعالاً !!!! خخخخخخخخخخ رسولنا أهبل صحيح
هل الحيوانات والحشرات الأخرى مكلفة بناء على منطق رسولنا الفاسد؟ هل تحاسب ؟

كيف يقترب وزغ من النار التي قالوا أنها كبيرة جدا لدرجة جمع الناس الحطب أشهرا لاحراق مستر إبراهيم؟؟؟
نحن نعلم أن الكل يهرب من النار فماذا دهى رسولنا الأرعن؟؟؟
وحتى الوزغ المقصود اختلف أصحاب محمد به على بشكل ساخر وقوقل خير شاهد على تخلفهم وعبادتهم له ؛ هل يعرفون أنواع وفصائل الوزغ؟؟ ومن حقارته حدد لهم مائة حسنة لقتله بالضربة الأولى وأقل بالضربات اللاحقة وكأنه مدرب رماية وفي مسند الغبي أحمد بن حنبل عن الغبية عائشة أن رسولهم قال الوزغ فويسق"ههههههه يعني سربوت صايع !! هههههههههههههه

وفي المسند وصحيح مسلم عن أبي هريرة الأرعن أن رسول العربان الغربان قال: " من قتل وزغة في أول ضربة كتب له مئة حسنة، ومن قتلها في الضربة الثانية فله كذا وكذا حسنة وإن قتلها في الضربة الثالثة فله كذا000! 0 سبق وأن قلنا أن رسولنا دمر البيئة حيث أمر بقتل طيور وحيوانات وحشرات بغباء فريد وكلكم يعرف أن البيئة تعتمد على بعضها عبر سلاسل غذائية يعرفها الأطفال وأن قتل حشرة بالمكان الفلاني بكثرة مفرطة يؤدي لخلل بالنبات والبيئة ويضر الحشرات والحيوانات والأشجار والإنسان لأن هؤلاء يعتمدون على بعض ؛
إن كره رسولنا الكلاب والسوداء بالتحديد فهذا لأن أحدها عض خصوته
الآن تجرى دراسات علمية وليست حيضية عن الوزغ فالعلماء محتارين من ذيله الذي لو تم بتره فإنه ينمو من جديد وقد يجدون الجين المسؤل عن إنبات الأعضاء بالإنسان ويشغلونه وعندها فإن قطع يد المسلم الضعيف السارق لن يفيد الصلاعمة بشيء

الخميس، 10 سبتمبر، 2009